تورم الأصابع في الشتاء: أسبابه، وأعراضه، ومخاطره، وعلاجه

تورم الأصابع في الشتاء: أسبابه، وأعراضه، ومخاطره، وعلاجه

تورم الأصابع في الشتاء يسبب الكثير من الألم قد يصل في بعض الأحيان إلى صعوبة في الإمساك بالأشياء أو المشي.

هناك العديد من الأسباب لتورم الأصابع في الشتاء منها ما يدعو للقلق وينذر بوجود مرض كامن في الجسم ومنها ما لا يدعو للقلق إطلاقًا ك:

  • برودة الجو والصقيع.
  • أو نقص في معدن معين من معادن الجسم.
  • أو كسل في الدورة الدموية، لا تحتاج سوى ممارسة الرياضة لتنشيطها.
  • أو عرض من أعراض الحمل.
  • أو مجرد ارتداء حذاء لا يناسب مقاسك فضغط على أصابع قدمك وتورمت.

سنستعرض سويًا الأشكال المختلفة لتورم الأصابع وأسبابها لتسهيل التشخيص ومن ثم العلاج.

1. متلازمة رينود الأساسية / قضمة الصقيع / عضة البرد / الشرث:

ما هي:

هي اضطرابات تنتج عن التغير الفجائي الغير طبيعي للأوعية الدموية بأطراف الأصابع حين التعرض للبرد الشديد، فتنغلق ويقل تدفق الدم إليها. مع التدفئة تنفتح الأوعية الدموية مرة أخرى ويعود تدفق الدم للأطراف؛ فيؤدي ذلك إلى تسرب بعض الدم للأنسجة المحيطة بالأوعية مما يصيب الأصابع بالتورم.

تصيب متلازمة رينود الأساسية من يعيشون في مناطق شديدة البرودة وذات رطوبة مرتفعة، ومن هم يعانون من حساسية للبرد.

الأسباب:

  • التعرض المفاجئ للبرودة الشديدة دون التدفئة المناسبة وخصوصًا في حالة وجود رياح.
  • في بعض الحالات بسبب الضغط النفسي أو الضغط العاطفي.

الأعراض:

  • تغير لون الأصابع:
    • في البداية تتحول الأطراف إلى لون شاحب أو أبيض بسبب نقص الدم.
    • ثم تتحول إلى اللون الأزرق نتيجة قلة الأكسجين الواصل إليها لفترة طويلة.
    • ثم تتحول للون الأحمر بعد عودة تدفق الدم مرة أخرى بالأوعية الدموية.
  • الشعور بوخز وألم في الأصابع المصابة خلال فترة تورمها وقد يصاحبه تنميل في الشفاه.

المخاطر:

لا تعد متلازمة رينود الأساسية مرض فهي غير معروفة الأسباب، وأعراضها تنتهي بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع وخصوصًا عندما يدفأ الجو.

معظم المصابين بها يلاحظون فقط تغير في لون الجلد عند التعرض للبرد ويشعرون بوخز خفيف وتخدر (تنميل) في الأصابع يزول بزوال اللون الأزرق وعودة الأصابع للونها الطبيعي.

في الحالات المتقدمة عندما يصبح تشنج الأوعية الدموية شديد ولمدة أطول ولعدد مرات أكثر تزيد الأعراض كالآتي:

  • تورم الأصابع واحمرار وصعوبة في الإمساك بالأشياء أو المشي (في حالة تورم أصابع القدمين).
  • ظهور بثور على الجلد، مما يؤدى إلى ظهور بقع وتقرحات (بالإضافة إلى ألم التقرحات والبثور فهي تهدد الحياة إذا تم تركها دون علاج).

العلاج:

بتدابير بسيطة تستطيع تجنب الإصابة بمتلازمة رينود الأساسية والعلاج منها:

  1. تدفئة الأطراف المصابة بالبرد الشديد تدريجيًا لأن التدفئة المفاجئة للبشرة قد تؤدي إلى ازدياد سوء برد الأصابع.
  2. الحماية:
    • الحرص على تدفئة الأطراف جيداً بارتداء القفازات والجوارب الغير ضيفة لترك الأوعية الدموية دون ضغوط.
    • التأكد من جفاف القدمين واليدين قبل ارتداء القفازات والجوارب.
    • الحرص على ارتداء الملابس الثقيلة الواسعة فبتدفئة باقي الجسم تتحسن الأطراف.
    • ارتداء القفازات المطاطية أثناء غسل الصحون.
    • ارتداء قفازات حين جلب الأغراض من المبرد (الفريزر).
    • الحرص أثناء المشي على عدم الارتطام بالأشياء الصلبة وتجنب الجروح.
    • تجنب التدخين حيث أن التبغ يساهم في تصلب الشرايين في حالة انقباض الأوعية الدموية.
    • الحرص عند العناية بالأظافر وتجنب الجروح.
    • تجنب الأطعمة التي تساهم في ضيق الشرايين كالكافيين المتوافر في القهوة والشاي.
  3. الرياضة تحسن الدورة الدموية، المشي قليلًا وممارسة بعض التمارين الخفيفة يحسن من الدورة الدموية ويخفف الضغط النفسي.
  4. في حالة الورم الشديد أو في حالة استمرار الورم أو ظهور بعض البثور على الجلد يجب التوجه للطبيب مباشرةً، ففي هذه الحالة سيصف لك مرهم وحبوب لتوسيع الأوعية الدموية المصابة في هذه المنطقة.

2. متلازمة رينود الثانوية:

ماهي:

تورم في أصابع اليد أو القدم لا يصيب جميع الأصابع بالطرف المصاب كمتلازمة رينود الأساسية لكن يصيب إصبع أو اثنين من الأصابع في إحدى الأطراف أو أكثر من طرف.

متلازمة رينود الثانوية تأتي مصاحبة لوجود مرض ما كمرض السكري أو التهاب المفاصل أو تيبس الجلد.

الأسباب:

هي عرض من أعراض مرض كامن بالجسم فهو إنذار من جسدك ينبهك بوجود خلل ما به.

المخاطر:

تكمن مخاطر متلازمة رينود الثانوية في المرض الكامن نفسه وليس الألم المصاحب للورم.

الأعراض:

الشعور بألم في الأصابع المصابة قد يسبب صعوبة في الإمساك بالأشياء أو المشي ويمكن أن يسبب ألم عام في جميع أجزاء الجسم.

العلاج:

إذا كان الورم في إصبع أو اثنين في الطرف الواحد وليس جميع الأصابع بالطرف المصاب، يجب التوجه على الفور إلى الطبيب.

أبدأ بممارس عام أو طبيب باطني، سيطلب الطبيب منك بعض التحاليل الهامة للتأكد من وجود مرض كامن من عدمه.

إذا ثبت وجود مرض؛ يجب معالجة المرض لتتلاشى الأعراض (تورم الأصابع)، قد يصف لك الطبيب أدوية تساعد على تدفق الدم إلى الأطراف وموسعات للشرايين لحين تمام العلاج.

مرض النقرس:

ما هو:

هو شكل شائع ومعقد من التهاب المفاصل يظهر فيه الورم بشكل رئيسي في إصبع القدم الكبير. يهاجم الجزء العلوي من القدم والكاحل وفي بعض الأحيان قد يهاجم المفاصل الأخرى في الجسم.

يحدث النقرس نتيجة تراكم حمض اليوريك في المفاصل وغالبًا ما يصيب النساء أكثر من الرجال.

يتسم النقرس بنوبات شديدة ومفاجئة من الألم والتورم والاحمرار في المفاصل وقد يصاحبه أيضًا الشعور بالحرارة في المنطقة المصابة مع وجود صعوبة شديدة في تحريك المنطقة المصابة.

أسبابه:

في بعض الأحيان ينتج الجسم كميات كبيرة جداً من حمض اليوريك مما يسبب تراكمها في المفاصل وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بالنقرس.

يحدث هذا الخلل في إنتاج حمض اليوريك للأسباب التالية:

  • السمنة وزيادة الوزن.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب ارتفاع حمض اليوريك في الجسم.
  • خلل في مستوى هرمون الغدة الدرقية.
  • تاريخ وراثي من الإصابة بالمرض.
  • وجود خلل في وظائف الكلى يزيد من فرصة الإصابة به.

الأعراض:

  • غالبًا ما يتورم إصبع القدم الكبير فقط.
  • الشعور بوخز وألم في الأصابع المتورمة.
  • قد يصيبك الألم في مفاصل أخرى في الجسم مسببه ألم عام في جميع أجزاء الجسم وصعوبة في الحركة.

المخاطر:

إذا تم علاج النقرس بشكل سريع تقل فرص الإصابة بالمضاعفات الناتجة عنه.

مضاعفات النقرس:

1- النقرس المتكرر:

يأتي مرض النقرس في تلك الحالة على شكل نوبات متكررة خلال العام وإذا تم إهمال علاجه قد يسبب تآكل في المفصل المصاب وتدمره.

2- النقرس المتقدم:

النقرس المهمل بلا علاج يؤدي إلى تكوين رواسب من بلورات يوراتية تتكون تحت الجلد.

تظهر البلورات في أماكن متفرقة من الأصابع واليدين والقدمين ووتر العرقوب، وعادة لا تكون مؤلمة ولكنها تتورم وتلتهب أثناء نوبة النقرس.

3- حصوات في الكلى:

تراكم بلورات حمض اليوريك تؤدي إلى تكون حصوات في الكلى.

العلاج:

يتم تحديد الشكل الدوائي للعلاج بعد الرجوع للطبيب ولكن بشكل عام يتم اتباع النصائح التالية لتخفيف الأعراض:

  • تخفيف الوزن لتقليل الضغط على المفاصل وتجنب زيادة حدة الالتهاب.
  • شرب الكميات الكافية من المياه للتخلص من الأملاح الزائدة بالجسم والحيلولة دون ترسبها به.
  • تقنين تناول الأطعمة التي تساعد على زيادة نسبة حمض اليوريك في الجسم مثل اللحوم الحمراء والبقوليات.
  • تناول البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • تناول الأدوية التي تساعد على تقليل نسبة حمض اليوريك في الجسم.

الأوديما / الوذمة أثناء الحمل:

ما هي؟

هي عبارة عن تورم أحد أجزاء الجسم نتيجة السوائل المحبوسة في أنسجته، وهو من الأمراض الشائعة التي تصيب المرأة خلال فترة الحمل.

الأسباب:

يضغط الجنين على الشرايين بالحوض فيبطئ هذا الضغط من الدورة الدموية ويمنع وصول الدم للأطراف بصورة مناسبة فيتجمع الدم ويسبب احتباس الماء ومنعه من الخروج عبر الأوردة الشعرية؛ فيدخل في أنسجة القدمين واليدين مسبب تورمهما.

الأعراض:

  • تورم اليدين والقدمين مما يسبب صعوبة في أداء الأعمال اليومية والشعور بالإجهاد العام.
  • يسوء وضع التورم في آخر اليوم ويتحسن في الصباح.
  • يشتد الورم في أواخر الحمل لزيادة ضغط الجنين على الشرايين بالحوض مع زيادة حجمه.

المخاطر:

تورم القدمين واليدين عرض شائع بين الحوامل لا يدعو للقلق ولكن عندما يتورم وجهك؛ توجهي لطبيبك على الفور للتأكد من عدم أصابتك بتسمم الحمل.

العلاج:

من الصعب تناول الأدوية خلال فترة الحمل لذا سوف نقدم لك وسائل تجنبك الألم الشديد وتفاقم الوضع:

  • الحرص على فرد القدمين أمامك عند الجلوس لضمان سلامة الدورة الدموية ووصول الدم للقدمين.
  • الاستلقاء كلما سنحت لك الفرصة مع الحرص على رفع الرأس عن المستوى الأفقي لضمان وصول الدم للجنين كوضع الرأس على وسادة.
  • الحرص على تجنب الأطعمة المالحة والمتبلة للحد من احتباس الماء بالجسم لاحتوائها على نسب مرتفعة من الصوديوم.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وجوارب عالية لتجنب إعاقة الدورة الدموية بالجسم.
  • ممارسة الرياضة فالمشي يوميًا لفترات بسيطة يحسن من الدورة الدموية.
  • شرب الكثير من الماء لتقليل السوائل المحبوسة بالجسم.

باختصار:

تتورم أصابع اليدين والقدمين لعدة أسباب مختلفة منها:

  • وجود مرض كامن داخل الجسم.
  • التعرض لدرجات الحرارة الباردة.

أنواع تورم الأصابع:

1. متلازمة رينود الأساسية / قضمة الصقيع:

  • تحدث نتيجة التعرض للبرد والرطوبة الشديدة وقلة التدفئة.
  • لتجنب الإصابة بهذه التورمات احرص على تدفئة الجسم والأطراف.
  • التدفئة التدريجية عند تورم الأصابع أفضل من التدفئة المفاجئة لتجنب تفاقم الوضع.

2. متلازمة رينود الثانوية:

  • عرض من أعراض أحد الأمراض الكامنة بالجسم.
  • الفرق بينه وبين متلازمة رينود الأساسية أن في حالة رينود الثانوية لا تتورم جميع الأصابع في الطرف الواحد بل بعض منها فقط.
  • احرص على سرعة التوجه للطبيب لعمل الفحوصات اللازمة والاطمئنان على صحتك.

3. الأوديما في الحمل:

  • تصاب المرأة الحامل بتورم اليدين والقدمين نتيجة احتباس السوائل بجسمها وضعف الدورة الدموية لضغط الجنين على الشرايين بالحوض.
  • لا تسبب الأوديميا أي خطورة على الصحة فهو أمر شائع بين الحوامل.
  • إذا صاحب تورم اليدين والقدمين تورم الوجه ينصح بالتوجه على الفور للطبيب لاحتمالية الإصابة بتسمم الحمل.

4. النقرس:

  • هو تورم في مفاصل الأصابع وخصوصًا الإصبع الأكبر بالقدم.
  • يحدث نتيجة تراكم حمض اليوريك في المفاصل وغالبًا ما يصيب النساء أكثر من الرجال.
  • يتسم بالشعور بنوبات شديدة ومفاجئة من الألم مصاحب له تورم واحمرار في المفاصل.
  • إهمال معالجة النقرس يسبب تلف المفاصل.
مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: