كيف أخرج شخص من الاكتئاب دون التأثر به والوقوع في الحزن

كيف أخرج شخص من الاكتئاب دون التأثر به والوقوع في الحزن

عندما يمر أحد أحبابنا، ابن، أو أب، أو أم، أو أخ، أو حتى صديق لنا بالاكتئاب نشعر بالأسى حياله ولا نعرف ماذا نفعل.

تتوارد إلى أذهاننا الكثير من الأفكار والتساؤلات:

هل هو مريض اكتئاب حقيقي؟ أم هو يمر بفترة حزن ليس أكثر؟ أم ما يعني منه سببه مرض عضوي أصابه؟

هل سيجتاز هذه المحنة سريعًا أم ستلازمه مدى الحياة؟

هل سيقاوم ويتعلم كيف يستمر في حياته مصاحب لهذا المرض أم يستسلم له دون مقاومة؟

للرد على كل هذه التساؤلات سنبدأ بالتعرف على الاكتئاب وأعراضه وأنواعه وكيفية التعامل مع مريض الاكتئاب بفاعلية لمساعدته على تجاوز هذه المحنة والتعافي منها.

ما هو الاكتئاب؟

هناك فرق بين الحزن وبين الاكتئاب.

الحزن هو: تعكر المزاج يدوم لفترة وجيزة. ويُستخدم مصطلح الاكتئاب بين الناس عن طريق الخطأ لوصف هذا التعكر.

أما مرض الاكتئاب طبقًا لمنظمة الصحة العالمية هو:

“أحد اضطرابات الصحة النفسية الشائعة، ويتَّسم بالشعور بالحزن، وفقدان الاهتمام أو عدم الشعور بالسعادة، والشعور بالذنب أو انخفاض تقدير المرء لذاته، واضطرابات النوم أو فقدان الشهية، والشعور بالتعب، وقلة التركيز.

وقد تطول فترة الإصابة بالاكتئاب وقد تتكرر، ما يُضعِف إلى حدٍّ كبير قدرة المرء على العمل أو التحصيل الدراسي أو التأقلُّم مع حياته اليومية. وقد يؤدي الاكتئاب في أسوأ حالاته إلى الانتحار.”

حقائق عن الاكتئاب:

  1. الاكتئاب مرض حقيقي وليس وهم، يعاني منه أكثر من 300 مليون شخص عالميًا من جميع الأعمار.
  2. الاكتئاب مرض يمكن علاجه، الحالات الخفيفة تعالج بدون أي أدوية أما حالات الاكتئاب المتوسطة والشديدة يلزم فيها العلاج بالأدوية مصاحب للمعالجة التخاطبية (العلاج بالكلام) على يد متخصصين.

تشخيص مرض الاكتئاب:

يتم تشخيص المريض بالاكتئاب بعد استبعاد الاحتمالات العضوية الأخرى بإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة وبعد مراقبته لمدة أسبوعين متصلين من قبل الطبيب النفسي.

فقد لا يكون من تحب مصاب بالاكتئاب كما تعتقد ولكن هناك سبب عضوي يسبب له هذه الأعراض ك:

  • مرض قصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة ببعض الفيروسات.
  • اتباع الأنظمة الغذائية السيئة كتناول الكثير من السكريات والأطعمة المصنعة والمعدلة وراثيًا.
  • نقص فيتامين أو معدن ما بالجسم كفيتامين د أو معدن الحديد.
  • مشاكل هرمونية بالجسم.

يعتمد التشخيص على استبعاد الأمراض الأخرى ومراقبة المريض فلا توجد فحوصات طبية أو أساس مادي يمكن تشخيص المرض النفسي على أساسه.

أنواع الاكتئاب:

1. الاكتئاب الشديد:

تظهر الأعراض على المصاب به معظم اليوم، تقريبًا كل يوم لمدة لا تقل عن أسبوعين متصلين.

لتشخيص المريض بهذا المرض يتم ملاحظته يوميًا معظم اليوم لمدة أسبوعين متتاليين.

يمكن أن يصيب الاكتئاب الشديد الإنسان مرة واحدة في حياته ولكن غالبًا ما يصيبه بصورة متكررة (نوبات اكتئاب).

2. اضطراب الاكتئاب المستمر:

تظهر أعراض الاكتئاب على المصاب وتستمر على الأقل لمدة سنتين متتاليتين، خلال هذه الفترة تكون الأعراض بسيطة بعض الوقت وحادة بعض الوقت.

الاكتئاب الشديد واضطراب الاكتئاب المستمر أكثر أنواع الاكتئاب انتشارًا.

3. اكتئاب الحمل / الولادة:

نوع من الاكتئاب مرتبط بمسبب، يمكن أن تصاب به المرأة في فترة ما حول الولادة، أثناء الحمل أو بعد الولادة.

4. الاضطراب العاطفي الموسمي:

هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بمسبب وهو تَغيُر الفصول، فعادةً يأتي مع قدوم فصل الخريف ويزول بزوال فصل الشتاء.

5. الاكتئاب الذهاني:

يحدث هذا النوع من الاكتئاب الشديد مصاحب إلى بعض أشكال الذهان، مثل الإصابة بمعتقدات ثابتة مزعجة (أوهام) أو سماع أو رؤية أشياء مزعجة لا يمكن للآخرين سماعها أو رؤيتها (هلوسة).

من يعانون من آلام مزمنة ومرضى السرطان عرضة أكثر للإصابة بالاكتئاب مقارنتًا بمن لا يعانون بهذه الأمراض، فالحالة البدنية تؤثر على نسبة الإصابة به.

أعراض الاكتئاب:

تختلف أعراض الاكتئاب من فرد لآخر من حيث شدتها، فيمكن أن تأتي ضعيفة ويمكن أن تأتى حادة.

بمعرفة أعراض الاكتئاب تصبح أكثر قدرة على فهم معاناة مريض الاكتئاب وتحديد إذا كان مريض حقيقي أم لا.

تشمل أعراض الاكتئاب الآتي:

  • الشعور بالحزن أو القلق.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة حتى عند ممارسة الأنشطة التي كانت تُمتعه سابقًا.
  • تغييرات في الشهية – فقدان الوزن أو زيادة لا علاقة لها بالنظام الغذائي.
  • الشعور بعدم القيمة والخذلان.
  • مشاكل في النوم (أرق) أو النوم أكثر من اللازم.
  • فقدان الطاقة أو زيادة التعب.
  • زيادة في النشاط البدني غير مقصود (الفرك الزائد أو سرعة الحركة)، أو بطيء الحركات أو الكلام والذي يمكن ملاحظته من الآخرين.
  • صعوبة في التفكير أو التركيز أو التذكر أو اتخاذ القرارات.
  • أفكار الموت أو الانتحار.
  • الأعراض الجسدية المستمرة التي لا تستجيب للعلاج، مثل الصداع واضطرابات الجهاز الهضمي والألم المزمن المستمر لفترة طويلة.

ما هو علاج الاكتئاب؟

نادرًا ما يتحسن الاكتئاب دون علاج بل يزداد حدة وقسوة على المريض مع مرور الوقت إذا تُرك دون علاج.

ينقسم علاج الاكتئاب إلى:

1. المعالجة التخاطبية (العلاج بالكلام):

هو خط الدفاع الأول الذي يستخدمه المتخصصين مع مريض الاكتئاب وينقسم إلى:

  • العلاج النفسي psychotherapy:

العلاج النفسي يعتمد فيه الطبيب النفسي على البحث في طفولة المريض، وتحديد أسباب تعاطيه مع المشكلة الحالية بهذا

النمط الحالي والعمل على حل مشاكل الطفولة للتغلب على المشكلة الحالية.

فيه الجلسات غير محددة العدد من البداية، ولا تتوقف حتى يقرر المريض أنه تعافى ولا يحتاج للجلسات مرة أخرى.

  • العلاج المعرفي السلوكي Cognitive behavioral therapy:

العلاج المعرفي السلوكي يتم فيه التركيز على طريقة تفكير المريض وسلوكه نحو تعاطيه مع المشكلة الحالية، وتعلم مهارات تحسن من أفكاره وسلوكه للتغلب على المشكلة.

لا يشترط أن يكون المعالج طبيب نفسي بل يمكن أن يكون معالج نفسي.

عدد الجلسات يكون محدد مسبقٌا قبل بدء العلاج، يتراوح عددها بين تسعة جلسات إلى عشرين جلسة.

قد أظهرت الأبحاث أن العلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي كلاهما يحسن حالة المريض ويأتي بنتائج إيجابية.

2. عقاقير مضادات الاكتئاب Anti Depression Drugs:

يتم العلاج بالعقاقير بالتزامن مع العلاج النفسي أو المعرفي السلوكي في حالات الاكتئاب المتوسطة والحادة، ولا ينصح باستخدام العقاقير في حالات الاكتئاب الخفيفة.

الطبيب النفسي هو من يصف أدوية مضادات الاكتئاب ولا يستطيع المعالج النفسي وصفها.

لا يجب التوقف عن تناول أدوية مضادات الاكتئاب فورًا بعد تمام الشفاء، بل ينصح بالاستمرار عليها تسعة أشهر إلى سنة بعد الشفاء على الأقل.

كيف أخرج شخص من الاكتئاب:

1. تشجيعه على الذهاب للطبيب:

إذا لاحظت أعراض الاكتئاب على شخص أنت مقرب له وهو مقرب لك يسمح لك بالتحدث معه، ناقش معه ما لاحظت عليه من أعراض واشرح له سبب قلقك.

ليس من السهل اقناعه بالذهاب للطبيب خصوصًا إذا كان لا يعتقد أنه مريض.

أبدأ بحثه على الذهاب إلى طبيب عام لكي يستبعد جميع الأسباب العضوية الأخرى، ومن ثم اشرح له مدى تأثير الاكتئاب على الأشخاص وماذا يحدث إذا تُرك المرض دون علاج.

2. الدعم خلال فترة العلاج:

اكتئاب احبائك ليس نتيجة خطأ من أحد، دعمك وتفهمك قد يساعده في رحلته إلى الشفاء.

3. لا تحكم عليه:

فهو في محنة لا يشعر به سوى من مر بها ولكن تستطيع أن تقدر مشاعره وتحترم معاناته ومرضه.

4. التفاهم والتعاطف معه:

فهو يقضي الكثير من الوقت في التفكير في وضعه والشعور بالأسف على نفسه.

5. مساندته لمواجهة المجتمع:

المجتمع يرى المرض النفسي قلة إيمان ويرى أنه ليس سوى سوء إدارة من الشخص لحياته فسانده في مواجهة هذا الفكر.

6. تجنب الانتقاد أو اللوم:

غالبًا ما يكون الشخص المصاب بالاكتئاب دفاعيًا، فليس من المفيد أن تقول “لماذا لا يمكنك الخروج من السرير!”، بدلا من ذلك

حاول أن تقول: “يبدو أنك تواجه مشكلة في الخروج من السرير في الصباح كيف يمكن أن أساعدك في هذا؟”.

7. تقبل مشاكله:

قد يكون الشخص المصاب بالاكتئاب فقد وجهة نظره حول تقييم حجم المشكلة الحقيقي، فمشكله بسيطة تصبح مشكلة ضخمة لعدم قدرته على اتخاذ القرار.

من المفيد أن تقول “يبدو أنك تجد هذا الأمر مشكلة كبيرة في الوقت الحالي، هل يمكننا حلها سويًا؟”، فإذا أخبرته أن مشكلته

تافهة ولا تستحق القلق سيتوقف فورًا عن التحدث معك عن مشاعره.

8. الاستماع الجيد:

إعطاء جميع حواسك وكل تركيزك حين يتحدث لك ويصف مشاعره ولا تقاطعه.

تجنب التحدث عن مشاكلك أثناء تحدثه ولا تحاول تذكرته أن حياته أفضل من كثيرين أقل منه وأن لديه أشياء كثيرة يتمناها غيره فهذا لا يفيد.

9. كن إلى جانبه:

هو يشعر بعدم القيمة والخذلان وعدم الاستحقاق، ذكره دائمًا أنك تحبه وهو جزء مهم بحياتك.

وجودك بجانبه يعطيه الكثير من الاطمئنان، ويشعره أنه ليس وحيدًا.

10. ذكره بجوانبه الإيجابية:

لقد فقد قدرة التعرف على صفاته الإيجابية، يمكنك إعادة التأكيد عليها بأمثلة واقعية حدثت معه بقول شيء مثل:

  • “أنت تستطيع أن تربي أولادك رغم ما تمر به”.
  • “أنت تستطيع أن تؤدي عملك دون انقطاع”.
  • “أنت إنسان حنون”.

ذكره دائمًا أنها فترة مؤقتة، ذكره أن ما يشعر به لن يدوم طويلًا لإعطائه الأمل.

11. أعرض مساعدتك:

أظهر دعمك بالأفعال وليس الأقوال فقط.

ابدأ بسؤاله أولاً لتحديد ما يناسبه مثل:

  • هل هناك شيء يمكنني القيام به بالنسبة لك؟
  • هل يمكنني تخفيف التوتر بأي طريقة؟
  • ما رأيك؟ ماذا قد يساعدك على الشعور بالتحسن؟
  • هل يمكنني توصيلك بسيارتي إلى مكان ما؟ فمعظم المصابين بالاكتئاب يجدون صعوبة في السواقة.
  • من أين تحصل على دعمك؟ للتأكد من ذهابه لطبيبه أو مجموعات الدعم.
  • ما هو أصعب وقت من اليوم بالنسبة لك؟
    فيمكن أن يكون الصباح الباكر عندما يستيقظ ولا يريد النهوض من الفراش أو ليلًا وهو يحاول النوم والأرق يصده، فهذا وقت مناسب للاتصال به وتقديم الدعم.

لا تُحبط عندما يتم الرد عليك بالرفض أو الصمت، تذكر أن وجودك مهم حتى ولو كان الصمت هو السمة الوحيدة لكما.

المحافظة على صحتك النفسية:

نعم، أنت صالح تهتم بمن هم حولك ولكن هل هذا يأتي على حساب راحتك النفسية؟

مساعدة مريض الاكتئاب مهمة صعبة وشاقة، ومن المهم فهم ما هي قدراتك وحدودك.

دعمك وتفهمك لما يمر به من تحب أمر مهم يساهم في علاجه، ولكن لا تدع إحساسك بالمسؤولية تجاهه تستهلك حياتك.

تذكر دائمًا أنت من ألزمت نفسك بمساعدته ولم تُجبر على ذلك، وليس هناك لوم عليك إذا قررت التوقف أي وقت.

إذا لم تعتني بنفسك وتعرف متى تتوقف عن العطاء ومتى تبذل جهدك، سوف تُستنزف طاقتك ولن تفيد أي أحد.

فلا يأتي الاهتمام به على حساب تناولك للطعام وحضورك لدروسك والتزاماتك الأخرى نحو نفسك والآخرين ولا يؤثر على اعتنائك بنفسك وباقي من حولك.

كيف لا تقع في الحزن أو تصاب بالاكتئاب أنت الأخر؟

إن شعرت بتناقص في همتك لمساعدته بلغه أنك تحتاج إلى إعادة شحن بطاريتك حتى تتمكن من الاعتناء به بشكل أفضل.

  • اذهب إلى السينما شاهد فيلما وأقضي وقت ممتع.
  • مارس التأمل أو الصلاة لتغذية الروح.
  • اقرأ كتاب.
  • ابدأ بتسجيل يومياتك وأفكارك ومشاعرك.
  • أخرج للمشي.
  • مارس أنشطة تشعرك بالسعادة.
  • اتصل بصديق واذهب لرؤيته مع تذكر أن ليس من حقك مناقشة وضعه الصحي مع أحد دون أخذ موافقته.
  • لا تتردد في الذهاب إلى معالج نفسي لأخذ استشارته ومساعدته.

مصاصي الطاقة الإيجابية:

هذا هو المسمى الدارج لكل من يحاول استغلال تعاطفك واهتمامك بالأخرين.

ليس كُل من يشتكي أو يشعر بالرثاء على حاله مكتئب، يمكن أن يكون من مصاصي الطاقة الايجابية الذين يتغذون على طاقتك.

هو يستمد شعوره الجيد بنفسه من اهتمامك به وعطفك عليه وتعاطفك معه.

أنصحك بأن تبعد عن هؤلاء الأفراد على الفور فهم لا يستحقوا عناء محاولاتك، فأعراض الاكتئاب واضحة لك الآن ويمكن رصدها والتميز بين مصاب الاكتئاب الحقيقي ومصاصي الطاقة.

الملخص:

  • هناك فرق بين الحزن وبين الاكتئاب، الحزن هو تعكر المزاج يدوم لفترة وجيزة. أما الاكتئاب هو أحد اضطرابات الصحة النفسية يدوم لفترة أطول.
  • قد لا يكون من تحب مصاب بالاكتئاب كما تعتقد ولكن يمكن أن يكون ما يصيبه سببه عضوي.
  • هناك خمس أنواع من الاكتئاب:
    1. الاكتئاب الشديد.
    2. اضطراب الاكتئاب المستمر.
    3. اكتئاب الحمل / الولادة.
    4. الاضطراب العاطفي الموسمي.
    5. الاكتئاب الذهاني.
  • ينقسم علاج الاكتئاب إلى المعالجة التخاطبية (العلاج النفسي والعلاج المعرفي السلوكي) والعلاج بمضادات الاكتئاب، يعتمد استخدام مضادات الاكتئاب على شدة المرض.
  • مريض الاكتئاب يحتاج معاملة خاصة لتجاوز محنته ك:
    1. تشجيعه على الذهاب للطبيب.
    2. عدم الحكم عليه.
    3. التفاهم والتعاطف معه.
    4. مساندته لمواجهة المجتمع.
    5. تجنب انتقاده أو لومه.
    6. تقبل مشاكله.
    7. الاستماع الجيد له.
    8. تذكرته بجوانبه الإيجابية.
مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: