دبس التمر منجم طبيعي ملئ بالعناصر المفيدة للكبار والأطفال ولكمال الأجسام

دبس التمر منجم طبيعي ملئ بالعناصر المفيدة للكبار والأطفال ولكمال الأجسام

دبس التمر “Dates molasses”

دبس التمر.. أو كما يُطلق عليه الرُب أو عسل التمر أو دبس البلح أو العسل الأسود في الكثير من البلدان العربية، هو منجم ملئ بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم، ولكن الكثير منا يجهل مكنون هذا المنجم الطبيعي ولا يعٍ بأهمية تناوله وما يعود على صحتنا بفوائد عدة.

سوف نستعرض معًا كل ما يخص هذا المنجم المهدور حقه، من مكونات وفوائد وأضرار وكيفية تحضيره من المنزل وفيما يُستخدم وللأي مدي يجب استخدامه حتى لا يعود علينا بالضرر وعلى حياتنا.

أُصول دبس التمر

يُعرف دبس التمر علي أنه عصارة التمر نفسه، فتتم صناعة الدبس من خلال التمر بطريقة معينة سوف نقوم بالحديث عنها لاحقًا ضمن عناوين هذا المقال.

ويكون دبس التمر على هيئة شراب كثيف القوام، أسود اللون كما هو لون التمر نفسه، حلو المذاق، ملئ بكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ويُعتبر كعلاج لبعض أمراض الدم والجسم ولكن يجب الحذر أثناء تناوله.

مصر وزراعة نخيل التمر

من المعروف أن التمر من أقدم وأشهر الزراعات منذ ألاف العقود، ومصر هي واحدة من رواد زراعة نخيل التمر في منطقة الشرق الأوسط بأكمله، بل يمكننا القول أنها الأولي عالميًا في زراعة نخيل التمر وحصاده.

حيث يبلغ عدد إجمالي إنتاج التمور في مصر سنويًا مليون و 700 ألف طن أي 18% من الإنتاج العالمي للتمور، وينتشر في مصر أكثر من 20 نوع من التمر بالعديد من المسميات المختلفة أشهرهم “الحياني، الزغلول، السماني“.

وهناك أنواع أخرى من التمور الجافة المنتشرة في جنوب مصر، أشهرها “البرتمودا، السكوتي، الدجلة، الشامية“، وأيضًا هناك أنواع من التمور تُصدر خارج مصر كـ”حلوة الجبل، الحلاوي، البرجي، الخضراوي، واسطة عمران” وغيرها.

هناك العديد من أنواع التمور مثل الأحمر والأسود والناعمة والجافة وغيرها، تتميز التمور ناعمة الملمس بأنها حلوة المذاق وغنية بالرطوبة، و تمتاز التمور شبه الجافة بأنها أقل حلاوة وشهية، وعادة ما يَستخدم التمر الجاف في الخبز ولا يؤكل نيئ.

المواقع النيوليتية وزراعة التمور

لم يكن الحاضر هو الشاهد الوحيد على مصر في إنتاج التمر وزراعة نخيله، بل كان الماضي أيضًا شاهدًا معه علي ذلك، حيث وجد علماء الآثار عن طريق المواقع النيوليتية  دليلًا على أن كلًا من مصر وسوريا قاموا بإنتاج التمور وزراعتها منذ ثمانية ألف عامًا، أي أن مصر وسوريا أول وأكبر بلدين عربيين في زراعة النخيل إنتاج التمور.

ويجب أن ننوه على أن مصطلح “النيوليتي” له علاقة بالعصر الحجري الحديث، وشهد هذا العصر تطور كبير في مجال الزراعة، وكانت مصر وسوريا لهم النصيب الأكبر في مجال الزراعة خلال هذه الحقبة من الزمن.

القيمة الغذائية لدبس التمر

يحتوي دبس التمر أو دبس البلح كما هو معروف بمصر على العديد من العناصر الغذائية القيمة، وعلي نسب عالية من المواد السكرية مثل: سُكر الجلوكوز، سُكر الفركتوز، والسكر المحول، كما يحتوي علي العديد من الألياف الصناعية والأحماض الدُهنية، ويحتوي على الماء والبروتين الخام.

كما أنه غني ببعض من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم كـ” فيتامين A، فيتامين B، فيتامين C“، وبعض من المعادن الغذائية كـ “الحديد، الفسفور، الزنك، الماغنسيوم، الكالسيوم، البوتاسيوم، اليود“، ويحتوي أيضٌا علي عناصر مضادة للأكسدة.

استخدامات دبس التمر

يستخدم دبس التمر في علاج الكثير من الأمراض المتعلقة بالدم، أو لإمداد وتعويض الجسم بالفيتامينات والعناصر الهامة التي تساعد الإنسان على البقاء بصحة جيدة، فهو غذاء جيد لكافة حالات الجسم و يمكن للأطفال تناوله دون التعرض لأي خطورة، وإليك بعض الأستخدامات الصحية لدبس التمر

  • لاحتواء دبس التمر على البوتاسيوم والصوديوم، فإنه يُستخدم لطرد السموم والبكتريا الضارة الموجودة داخل الجسم.
  • يمكن أستخدامه لتقويه الأسنان وحمايتها من التسوس، لأنه يحتوي علي عنصر الفسفور ومادة الفلور.
  • يقوم الجسم بامتصاص السُكريات اللازمة للنشاط الموجودة داخل دبس التمر، لذلك يُستخدم في علاج حالات الضعف العام والإرهاق.
  • معالجة حالات فقر الدم الشديد “الأنيميا” لاحتوائه على عنصر الحديد الذي يحتاجه الجسم.
  • يمكن لأصحاب النحافة أستخدامه، فأنه يُساعد على اكتساب الوزن بفضل العناصر والمواد الموجودة بداخله.
  • يُفضل تناوله مع حليب كامل الدسم لمد الجسم بكافة العناصر.
  • يمكن أستخدامه في حالة الأصابة بأمراض متعلقة بالجهاز البولي كـ”البواسير
  • يقي من مرض تصلب الشرايين لاحتوائه على مادة البكتين
  • يساعد على خفض نسبة الكولسترول
  • يعمل على تقوية البصر وإراحة العين في حالة إجهادها
  • تقوية القلب ومعالجة خفقانه لوجود مادة النحاس بداخله
  • تلعب مادة البوتاسيوم على زيادة القدرة على التركيز
  • يدخل في معالجة أمراض العظام كـ” لين العظام والكساح” لاحتوائه على فيتامين أ والفسفور والكالسيوم
  • يمكن للحامل تناوله ومساعدتها في نمو الجنين بشكل صحي
  • تنشيط الدورة الدموية
  • المحافظة على الأعصاب وتقويتها
  • معالجة مشكلات الشعر، فيؤدي فقر الدم العام إلي تساقط الشعر وتقصيفه
  • وجبات الفطور، يمكن وضعه على أطباق الكورن فلكس
  • عند التحضر للقيام بالشواء خصوصا شواء اللحوم، فإنه يضيف نكهة لذيذة ومختلفة
  • يمكن إضافته عند التحضير لإعداد الكيك والحلويات

التمر والدبس: العلاج الأفضل لجميع الأفراد

علي غرار ما ذكرناه سابقًا عن الفوائد والعناصر والفيتامينات التي يحتويها دبس التمر، فحان الآن الحديث عن فوائد التمر التي تعود بالعديد من الفوائد لكل فرد منا سواء كان من الكبار أو الصغار، فيمكن لأي شخص منا تناوله وبالطبع بكميات معقولة، و سوف نتحدث عن فائدة التمر للأطفال والحوامل ولكمال الاجسام ولمرضي السُكري.

فوائد التمر للحامل

تعاني المرأة الحامل من نقص لبعض العناصر والفيتامينات في الجسم، الناتج من امتصاص الطفل لعناصر جسم الأم، وهنا يأتي دور التمر كتعويض عن ما ينقص من جسم الأم.

  • يعمل على تقوية المفاصل وذلك لاحتواء التمر على الكالسيوم
  • يمنع الأنيميا عن الأم والطفل
  • يقوي الأسنان ويمدها بالمواد اللازمة للحفاظ على صلابتها
  • يعالج الحموضة التي تتعرض لها المرأة الحامل خلال فترات الحمل المختلفة
  •  يُشاع أنه يساعد علي لين الرحم وتسهيل عملية الولادة

طرق تناول دبس التمر للحامل

يمكن تناوله بطرق عديدة:

  • العصير: يمكن خلط بعض من دبس التمر مع الزبادي أو الحليب لعمل عصير مفيد
  • الحلويات: يمكن خلط كمية مناسبة من دبس التمر مع السميد والسمسم والعسل، و يستخدم للتحليه
  • مع الفطائر: يمكنه وضعه مع المكسرات وتخلط مع العجينة المراد خبزها
  • وضعه مع السلطة: يُخلط الدبس مع التوابل والفول السوداني وتُضع على السلطة
  • يمكن وضعه مع البسكوت ورقائق الخبز

يمكن تناول دبس التمر في أي مرحلة من مراحل الحمل، ولكن يجب توخي الحذر بخصوص الكميات التي تقوم بتناوله.

جدول بكميات أكل التمر للحامل

  • يُعد الإمساك في الأشهر الثلاثة الأولي من الحمل من المشاكل الشائعة، فيقوم التمر بحل تلك المشكلة والوقاية من الإمساك، لذلك يجب الاعتدال في تناول التمر خصوصًا إذا كان الأم ليها داء السُكري.
  • في الشهور الوسطى من الحمل، تكون الأم عرضة لداء سكر الحمل، فيجب عليها مراجعة الطبيب الخاص بها عند التخطيط لتناوله مع الأكل.
  • أما عن الشهور الأخيرة في الحمل، فيمكن للأم أن تتناول 6 تمرات في اليوم إبتداءًا من الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل.

فوائد التمر لكمال الأجسام

من المعروف أن الرياضة وألعاب القوى تتطلب قوة بدنية وطاقة لبذل المجهود لممارستها وبناء العضلات، وهذا يحتاج إلي كميات من الطعام تحتوي على اللحوم والأسماك وحتى التمر.

  • يعتبر التمر وجبة غذائية ومنجم متكامل من العناصر لكمال الأجسام التي تمد الجسم بالطاقة واللازمة لبناء الجسم، وهذا لاحتواء التمر على البوتاسيوم والماغنسيوم والحديد وغيرها
  • يقوم التمر بإعطاء جسم اللاعب بما يقارب ب282 سُعر حراري لكل 100 جرام من التمر
  • زيادة معدل قدرة التحمل عند اللاعب
  • يساعد اللاعب على بناء العضلات

فوائد التمر للرضع والأطفال

يحتاج الصغار في مختلف الأعمار إلي بناء أجسامهم وصحتهم بطريقة صحية وسليمة، ويلعب هنا التمر دوره في إعطاء الكثير من العناصر المفيدة والفيتامينات لبناء جسم متكامل وصحي للصغار.

  • السكريات التي يحتويها التمر تساعد الطفل علي سهولة هضمها، وهذا في حالة تناوله لدبس التمر
  • القضاء على عُسر الهضم بسهولة
  • زيادة وزن الطفل لأنه يعمل علي فتح الشهية
  • يمد جسم الطفل بالطاقة الكافية لتجنب الخمول والكسل
  • معالجة الإسهال عند الرضع
  • تقوية الجهاز المناعي عند الطفل لاحتواء التمر على مركب “بيتا 3-1 دى جلوكان” الذي يقوي المناعة
  • تقوية الذاكرة والمخ
  • يحمي من الإصابة بفقر الدم لأنه غني بالحديد
  • يعالج التهاب اللثة أثناء فترة نمو الأسنان

متى يمكن تقديم التمر للطفل

من رأي بعض الأطباء أن تقديم التمر للطفل يبدأ بعد إتمام السنة الأولى من عمره، لتقوم المعدة بأمتصاصه بسهولة وهضمه كمادة صلبة.

ويرى البعض الأخر أنه يمكن هرس التمر جيدًا وإعطائه للطفل بعد إتمام الست شهور الأولي من عُمر الطفل، بإعطائه تمره واحدة يوميًا وزيادة عدد التمور بالتدريج بالتناسب مع عُمر الطفل.

أما بالنسبة لدبس التمر، فيمكن خلط الدبس مع الحليب للأستفادة الكاملة من التمر والحليب معًا.

التمر ومرض السُكري

هل يمكن لمريض السُكري تناول التمر؟ قم بطرح هذا السؤال على مريض السُكري وبالتأكيد ستكون إجابته “لا، لا يمكنني“، ولكن هذا خطأ شائع.

فيمكن لمريض السُكري الاستفادة من محتويات التمر و أليافه، ولا بأس من تناول من ثمرتين أو 3 تمرات في اليوم لطالما أن المريض يحافظ على نظامه الغذائي والأكل الصحي ويتناول الحذر في تناول السُكريات.

في المتوسط، يُسمح لمريض السكري بالحصول على 10% من إجمالي السعرات الحرارية من السكر أثناء اليوم بشكل منتظم حتى لا تؤدي الكميات الزائدة إلي إرتفاع معدل السكر في الدم، ويجب أن يتضمن روتينك علي نشاط حركي لمدة 30 دقيقة.

طريقة تحضير دبس التمر منزليًا

في البداية يجب تحضير 4 كيلو من التمر و عدد من أكواب الماء “من 17 إلي 20 كوب”

  • ننزع النواة من التمر ويُغسل جيدًا
  • نضع التمر مع الماء على نار متوسطة ويترك ليتم الغلي
  • نترك التمر على نار هادئة لمدة من 2-3 ساعات حتى يصبح خفيف القوام
  • نحرص على مراقبة الماء حتى لا تقل نهائيًا
  • نحضر وعاء كبير وفوقه مُصفاه ذات فتحات متوسطة ثم نغطيها بقطعة من الشاش ونصب التمر
  • يُصفي التمر من الماء جيدًا عن طريق العصر باليدين
  • بعد التصفية يتبقى سائل التمر، يتم صبه مرة أخرى على نار متوسطة حتى يتم الغلي، ثم نضعه على درجة حرارة منخفضة حتى يصبح قوامه غليظ
  • يجب مراقبة خليط التمر وتقليبه كل 5 دقائق
  • نضع الدبس في أوعية من الزجاج ويحفظ داخل الثلاجة

عدد ثمرات التمر للشخص العادي

ينصح الكثير من الأطباء بأهمية تناول 3 حبات من التمر في الصباح الباكر عقب الأستيقاظ مع كوبين من الماء، ويفضل تناول التمر الجاف لأنه يحتوي علي عدد قليل من السعرات الحرارية.

الخلاصة: يُصلح التمر ودبس التمر لكافة الأشخاص حتى الأطفال ومرضى السكري ولكن بنسب معقولة ومحدودة بعد مراجعة الطبيب.

مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: