الشمندر أو البنجر ما هي فوائده للجسم؟ وما هي أضراره عليه؟

الشمندر أو البنجر ما هي فوائده للجسم؟ وما هي أضراره عليه؟

الشمندر أو البنجر من أكثر الوجبات الغذائية التي يساهم تناولها في الوقاية من الكثير من الأمراض، حيث يحتوي الشمندر على مجموعة هائلة من الفوائد والقيم الغذائية التي تساعد في ذلك.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على أهم فوائد الشمندر وما هي أضراره؟ ومن يجب عليهم الامتناع عن تناوله نهائياً؟ وما هي الأمراض التي يساهم في الوقاية والحماية منها؟

ما هي القيم الغذائية التي يحتوي عليها الشمندر؟

تتعدد وتختلف الفيتامينات والمغذيات الموجودة في الشمندر حيث:

  • يحتوي على فيتامين A وفيتامين C.
  • يحتوي على معادن مثل الحديد والنحاس والفسفور وغيرها من المعادن الآخر.
  • يعتبر أيضا الشمندر من الوجبات الغذائية الغنية بالألياف.

ما هي أنواع الشمندر؟

يوجد الكثير من أنواع الشمندر منها:

  • الشمندر الأحمر.
  • الشمندر الأصفر.
  • الشمندر الوردي.
  • الشمندر الأرجواني.

ما هو عدد السعرات الحرارية التي يحتوي عليها عصير الشمندر؟

يحتوي كل 100 جرام من الشمندر على حوالي 43 سعر حراري، وبالتالي فهو منخفض في عدد السعرات الحرارية الموجودة به، لذلك يتم استخدامه في وصفات لفقد الوزن.

يتم تناول الشمندر بأشكال مختلفة منها:

  • يقوم بعض الناس بتناوله كنوع من أنواع العصير بمفرده أو مع مكونات أخرى كالجزر وغيرها.
  • ويقوم البعض الآخر بتناوله مع الوجبات الأساسية مسلوق كنوع من أنواع السلطات، فهو يقدم لهم القيمة الغذائية الموجودة به من خلال أي شكل أو طريقة يتم تناوله من خلالها.
  • كما يتم استخدامه كنوع من أنواع المخللات حيث يتم تقطيعه إلى قطع صغيرة الحجم وخلطه مع الخل والملح والفلفل.

ما هي فوائد الشمندر أو البنجر؟

1- يساعد الشمندر في نجاح تجربة فقد الوزن

ويرجع السبب في ذلك إلى التالي:

  • يحتوي الشمندر على عدد قليل جدا من السعرات الحرارية.
  • كما أنه يحتوي على نسبة حوالي 90% من الماء.
  • بالإضافة إلى أنه غني بالفيتامينات والعناصر الغذائية التي تساعد الشخص على الحفاظ على طاقته ونشاطه.

2- يساعد في العلاج والوقاية من بعض الأمراض السرطانية

من أكثر أنواع السرطانات التي ينجح البنجر أو الشمندر في الوقاية منها هي:

  • سرطان الثدي.
  • سرطان البروستاتا.

يرجع السبب في ذلك إلى:

  • أن الشمندر يحتوي على مضادات أكسدة، والتي تقوم بمقاومة نمو الخلايا السرطانية والحد من ظهورها بشكل كبير.
  • يحتوي الشمندر على مادة تسمى Betalain تقوم هذه المادة بمقاومة ظهور البذور الحرة.
  • كما أن تناول عصير الشمندر باستمرار خلال فترة تلقي العلاج الكيماوي يساعد على ارتفاع وتحسين نسبة الهيموجلوبين في الدم.

3- يساعد في تحسين صحة الكبد

حيث يساعد الشمندر في منع وتقليل ترسب الدهون في الكبد، وبذلك فهو يحافظ على صحة الكبد ويحميه من الأمراض.

4- يساعد في حماية الجهاز الهضمي من الإصابة بالأمراض

يساعد الشمندر في حماية الجهاز الهضمي من الإصابة بأمراض مثل عسر الهضم أو سرطان المعدة وغيرها.

ويرجع ذلك إلى أن الشمندر غني بالألياف التي تقوم بالحماية من الإمساك وتساعد على تنظيم مستويات الحموضة في المعدة.

5- يساعد في الحماية من الإصابة بمرض الأنيميا وفقر الدم

عنصر الحديد المتوفر في البنجر يساعد في الحماية من الإصابة بفقر الدم والأنيميا، وذلك عن طريق:

  • إنه يعمل على تجديد وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • كما أنه معالج قوي لسوء التغذية ويساعد على التخلص من آثارها السلبية بشكل سريع وصحي.

6- يساعد على تحسين صحة المخ

يساهم الشمندر في تقوية الذاكرة والحماية من أمراض مثل الزهايمر والخرف وغيرها عن طريق التالي:

  • يعمل على زيادة تدفق الدم إلى المخ.
  • يزيد من نسبة وصول الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

7- يساعد في التخلص من مشاكل البشرة

الفيتامينات والعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة الموجودة في الشمندر أو البنجر تساعد في التالي:

  • تساعد في اكتساب البشرة النضارة والإشراق.
  • تقليل ظهور علامات التقدم في العمر.
  • منع ظهور التجاعيد وعلاج حب الشباب وغيرها من المشاكل التي تواجه البشرة.

8- يساعد على إمداد الجسم بالطاقة

المواد الغذائية التي يحتوي عليها الشمندر تساعد الشخص الذي يتناوله على القيام بجميع مهام حياته بكل نشاط وحيوية، ويحميه من الشعور بالكسل والخمول.

كما أن تناول عصير الشمندر قبل ممارسة الرياضة أمر ضروري جداً وخاصة إذا كانت هذه الرياضة رفع أثقال أو غيرها من مثل هذه الرياضات التي تتطلب مجهود بدني قاسي.

9- يساعد في تقوية جهاز المناعة

المحتوى الغذائي الموجود في عصير الشمندر يساعد في تقوية جهاز المناعة لدى الشخص الذي يتناوله مما يقلل من احتمالية إصابته بالأمراض.

10- يساعد في حماية الجنين من التشوهات

يساعد حمض الفوليك الموجود في الشمندر أو البنجر فى:

  • حماية الجنين من التشوهات الخلقية.
  • كما أنه يساعد على تغذيته بشكل سليم.

لذلك ينصح السيدات الحوامل من الإكثار من شرب عصير الشمندر أو البنجر.

11- يساعد في تقوية العظام

يحمى الشمندر من خطر الإصابة بهشاشة العظام وأمراض العظام الأخرى حيث يرجع ذلك إلى أن الشمندر يحتوي على نسبة عالية جداً من الكالسيوم، حيث أن ارتفاع نسبته في الجسم تؤدي إلى تقوية العظام وانخفاض احتمالية الإصابة بأمراض مثل هشاشة وضعف العظام.

12- يساعد على تحسين العلاقة الجنسية

يعمل الشمندر على تحسين العلاقة الجنسية لدى كلاً من الذكور والإناث، وذلك لأنه يساعد على تدفق الدم بشكل قوي إلى الأعضاء التناسلية، وبالتالي فإنه يساعد على تحسين العلاقة الجنسية.

13- مكافحة الأمراض القلبية

أثبتت الدراسات أن تناول الشمندر يساهم في الوقاية من أمراض القلب ويقلل من احتمالية الإصابة بهذا النوع من الأمراض.

14- مصدر جيد بالفيتامينات الهامة

يحتوي الشمندر على قدر هائل من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها أي جسم مثل:

  • فيتامين A
  • فيتامين B
  • فيتامين C

15- مصدر جيد للمعادن

يضم الشمندر الكثير من أنواع المعادن التي يحتاج إليها كل جسم لكي يحافظ على صحته وطاقته منها:

  • الكالسيوم
  • الحديد
  • الماغنسيوم
  • الزنك
  • الصوديوم
  • الماغنسيوم
  • عنصر السيلينيوم
  • النحاس

16- مفيد لصحة العين

من أهم فوائد الشمندر أو البنجر أنه مفيد لصحة العين نظراً لاحتوائه على الكاروتينويد فى حالة تم تناوله نيئاً.

17- يساعد في التخلص من بعض المشاكل التي تخص الجهاز التنفسي

من الأسباب التي تجعل الشمندر يساعد في التخلص من بعض الأمراض والمشاكل التي تخص الجهاز التنفسي هو احتوائه على فيتامين ج، بالإضافة إلى أنه يقي من خطر الإصابة بمرض الربو.

13- تحسين الأداء الرياضي

يساعد تناول الشمندر بشكل مستمر على تحسين الأداء الرياضي وزيادة تحمل العضلات وبناءها بشكل سليم.

14- تقليل الالتهابات الموجودة داخل الجسم

حيث أن الشمندر يحتوي على أصباغ البيتالينز، والتي تساعد على مقاومة الالتهابات والحد من ظهورها.

15- يعمل على توسيع الأوعية الدموية

حيث أن تناول كوب واحد على الأقل يومياً من عصير الشمندر أو الشوندر أو الباربة يساعد على خفض مستويات ضغط الدم، ويرجع السبب في ذلك إلى احتوائه على نترات والتي تتحول إلى حمض النتريك في الجسم، وبالتالي تعمل على توسيع وتحسين صحة الأوعية الدموية.

ولكن على الرغم من الفوائد الكثيرة والمتعددة للشمندر أو البنجر إلا أنه ينصح بتجنبه وعدم تناوله في بعض الحالات منها:

  • إذا كان الشخص يعاني من الإصابة بالقولون العصبي.
  • إذا كان جسم الشخص قابل إلى تكوين حصوات.
  • يجب على الشخص التوقف عن تناول الشمندر أو البنجر إذا تسبب في تغير لون البول.

الشمندر أو البنجر

أضرار الشمندر أو البنجر

مع كل الفوائد والمنافع التي يضيفها الشمندر إلى الجسم إلا أنه يوجد بعض من الأضرار التي يجب التحذير منها:

  1. قد يؤدي إلى الإصابة بالطفح الجلدي.
  2. قد يتسبب في الإصابة ببعض المشكلات في الأحبال الصوتية.
  3. قد يتسبب في حدوث اضطرابات في المعدة وقد تؤدي إلى الغثيان والإسهال.
  4. قد يكون السبب في تراكم نسبة الحديد والكالسيوم في الجسم.
  5. قد يكون في السبب في تغير لون البول.
  6. قد يتسبب في حدوث اضطرابات في المعدة.
  7. قد يتسبب في خفض ضغط الدم لذلك يجب على مرضى الضغط الحذر عن تناول عصير الشمندر ومراقبة الضغط بعناية وبشكل مستمر.
  8. الإصابة بالنقرس من أضرار الإفراط في تناول الشمندر، حيث أن الشمندر من الخضراوات التي تحتوى على أكسالات، وفقد أثبتت بعض الدراسات أن الوجبات التي تحتوى على أكسالات قد تتسبب في الإصابة بالنقرس ويجب الامتناع عن تناول أو تناولها بكميات محددة.

نتيجة لما سبق ذكره يجب على كل شخص الحذر من تناول الشمندر إذا شعر بأي من الأعراض الجانبية السابقة الناتجة عن تناوله.

نصائح عامة

  1. لا يجب تخزين البنجر أو الشمندر لفترات زمنية طويلة، ويفضل دائما شراء كميات محددة جدًا، منه ويرجع ذلك إلى أن حفظه لفترات زمنية طويلة في الثلاجة أو الفريرز يجعله غير صالح للتناول بعد ذلك، حيث أن التخزين السيئ لبعض أنواع الخضروات يؤدي إلى تراكم البكتيريا والتي تتحول إلى نترات.
  2. يفضل تناول الشمندر كعصير أو مشروب أكثر من تناوله كنوع من السلطات (مسلوق) يرجع السبب في ذلك إلى أن تناوله مطبوخ أو مسلوق يفقده الكثير من القيم الغذائية الموجودة به، على عكس ما يحدث في حالة كونه مشروب أو عصير فإنه يحتفظ بجميع العناصر والمكونات الغذائية الموجودة به.
  3. تجنب تناول الشمندر إذا تعرضت لأى من الآثار الجانبية الناتجة عنه.
  4. ينصح الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل صحية أو لم يطرأ عليهم أي آثر من الآثار الجانبية للشمندر بالإكثار من تناوله فإنه يمدهم بالكثير والكثير من المنافع والعناصر الغذائية المفيدة، كما إنه يساعدهم في الحماية من الكثير من الأمراض مثل الأمراض السرطانية وفقر الدم والأنيميا وغيرها من الأمراض الأخرى وعلاج مشاكل البشرة وتأخير ظهور علامات التقدم في العمر.
  5. يمكن إضافة الشمندر مع الكثير من المكونات الأخرى مثل البرتقال والليمون والجزر والتفاح وغيرها من الفواكه الأخرى حيث تضيف هذه الفواكه قيم غذائية إضافية للشخص الذي يتناوله، كما تضيف له مذاق جديد وشهي.

خلاصة القول

الشمندر أو ما يعرف بالبنجر من أكثر الخضراوات التي تحتوي على عناصر وقيم غذائية عالية يحتاج إليها أي شخص مهما كان عمره وجسمه، حيث أنه يقدم العديد من الفوائد لمتناوليه مثل فقد الوزن، ومكافحة الأمراض السرطانية، وتحسين الصحة الجنسية لدى كلاً من الذكور والإناث، وغيرها من الفوائد الجمة.

ولكن على الرغم من الفوائد المتعددة للشمندر إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب بعض الأضرار مثل تكوين الحصوات في الكلى، أو قد يشكل خطورة على الأشخاص الذين يعانون من مرض القولون العصبي، أو قد يتسبب في تغير لون البول، ومشاكل أخرى عديدة يجب الانتباه إليها في حالة حدوثها للامتناع عن تناوله.

مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: