5 أضرار للسمن البلدي على الصحة و إلى أي مدى قد تسبب أمراض القلب

5 أضرار للسمن البلدي على الصحة و إلى أي مدى قد تسبب أمراض القلب

من منا لا يحب الطعام الدسم الممتلئ بالسمن و الدهون؟

بالتأكيد جميعنا يعشق تلك الأكلات الدسمة خاصة الحلويات الشرقية اللذيذة، لكن هل سألت نفسك يوماً ما الضرر الناتج عن تناولهم باستمرار؟!

لا يوجد أحد ينظر إلى النتائج السلبية التي تلحق كثرة تناول الدهون الدسمة المليئة بالسمن، ولا نسمع إلا قليلاً ممن يعتدلون في إستخدام الدهون أثناء الطهي.

ففي الآونة الأخيرة وبالأخص في المنتصف الثاني من القرن العشرين، تم ظهور ما يُدعي “بالسمن الصناعي أو المارغرين أو السمن النباتي” كبديل عن الزبد والسمن البلدي، حيث أنه كان هناك اعتقاد سائد بأنها ستكون أقلل سوء وضرر على الصحة.

و كان في الماضي يظن البعض أن السبب في حدوث الأمراض والسمنة يرجع إلى استخدام السمن والزبد الطبيعي، مما جعل المستهلكين يتجنبوا استخدمها و اللجوء إلى السمن والزيوت النباتية كبديل عنهم.

لكن الآن يمكننا أن نُصحح تلك المفاهيم السائدة حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن سمن والزبد الطبيعي من الدهون الغير ضارة، لكن يكون ذلك في حالة استخدامهم بكميات معتدلة.

سنتناول في ذلك المقال بالتفصيل عن السمن البلدي والصناعي والزبد وأيهما سيكون أفضل من حيث الإستخدام.

السمن البلدي الطبيعي

ماذا تعرف عن السمن البلدي؟

السمن البلدي ويطلق عليه أيضاً “السمن الحيواني أو سمن الغنم“؛ هو أحد الدهون، يستخرج من لبن البقر والغنم، كما تحتوي الأغلبية العظمى منه على الدهن والبقية تتكون من الماء والأملاح.

لأي مدى تكون صلاحيته؟

يتميز السمن البلدي بأنه يُعد من المواد المضادة للميكروبات، مما يجعل فترة تخزينه تمتد لمدة أطول قد تتراوح إلى عام.

أضرار السمن البلدي:

يتسبب الإسراف في تناول السمن البلدي العديد من المشكلات الصحية.

فعندما يزيد استهلاكه عن 10% من إجمالي عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم، يؤدي ذلك لزيادة حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية.

بحيث سيكون المعدل الطبيعي للفرد ملعقتين من سمن فإذا كان يحتاج إلى”1800 سعر فيأخذ 180 سعر حراري فقط من السمن”.

كما توجد الأبحاث التي أثبتت أن استخدام ثلاثة ملاعق كبيرة يومياً على مدار أربعة أسابيع يمكن أن يؤدي لزيادة كوليسترول الكلى.

من أبرز الأضرار الناتجة لزيادة استخدام السمن البلدي هي:

  •  ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالدم
  •  زيادة احتمالية حدوث أمراض السكري
  •  إفراط الإستخدام يؤدي إلى ارتفاع حدوث السكتات القلبية والدماغية
  •  احتمالية حدوث ارتفاع ضغط الدم
  •  تراكم الدهون بالجسم، مما سيؤدي إلى زيادة الوزن

من ناحية أخرى يمكننا أن نسرد فوائد تناول السمن البلدي، لكن نؤكد مرة أخرى على أنه لا يجب الإفراط في استخدامها والالتزام بالكميات الطبيعية التي يحتاجها الجسم فقط.

فوائد السمن البلدي:

على الرغم من ظهور العديد من الأضرار الصحية بسبب كثرة استخدام السمن البلدي، إلا أن له فوائد عديدة لا غنى عنها.

ففي حالة استخدام الدهون والزيوت النباتية خلال النهار، يعمل السمن على علاج الأمراض القلبية والأوعية الدموية في حالة أن نسبته كانت أقل من 10%.

لذلك يُنصح باستخدام المعدل الطبيعي للسمن وهو من ملعقة إلى اثنين كبيرة.

كما أنه يحتوى على العديد من الأحماض الدهنية المهمة التي تساعد على الهضم والتخسيس.

من ضمن الفوائد التي تضمنها السمن البلدي هي:

  1. عامل قوي لتغذية الدماغ وحمايته، لما يحتويه من دهون مُشبعة
  2.  يساعد على تحسين عملية الهضم
  3. عنصر غني ومليء بالفيتامينات
  4. مضاد للإلتهابات ومكافح قوي لمرض السرطان
  5. يعمل على الوقاية من مرض هشاشة العظام
  6. يُحسن من الحالة النفسية والمزاجية
  7. واحد من العناصر المهمة التي تستخدم في الوصفات الطبيعية مثل الشعر
  8. يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور التي يحتاجها الجسم

لذلك بعد أن عقدنا مقارنة بين أضرار وفوائد السمن البلدي، نجد أن الفوائد تكتسح؛ وذلك لما يتوافر بها من عناصر طبيعية مغذية للجسم.

لكن يجب الانتباه حول ضرورة الاستخدام المعتدل لكميات السمن بشكل يومي تجنباً لحدوث أي مشكلات وأخطار صحية.

السمن الصناعي “المارغرين”

ننتقل بعد ذلك حول السمن الصناعي، والذي يظن البعض أنه اخف ضرراً من السمن الطبيعي، وكان هناك العديد في وقت سابق يلجأ إلى استخدامه.

ومن أجل تصحيح المفاهيم سنعرض معلومات حول السمن الصناعي ومدى أضراره على الصحة.

تاريخ نشأة السمن الصناعي:

تم إعداد السمن الصناعي منذ عام 1870 ميلادي من قبل الفرنسي “هيبولتي ميج-موريز،” Hippolyte Mège-Mouriez“.

كان ذلك بناء على استجابة طلب من الإمبراطور لويس نابليون الثالث لإنتاج السمن الصناعي كبديل عن الزبد.

فقد لاقى ذلك المنتج العديد من المُشكلات من حيث الضرائب والتصاريح، وتم حظر 27 دولة من تصنيع أو بيع السمن الصناعي.

مع مرور الوقت ومع وجود الإعلانات والدعاية المتكررة والكبيرة، بالإضافة إلى إعادة التعبئة والتغليف الجذابة؛ أدى إلى زيادة عدد المستهلكين؛ وأيضاً لإنخفاض سعره مقارنة بالسمن الطبيعي.

وأصبح السمن النباتي مُتصدر جميع الصناعات الغذائية من المخبوزات والمقليات والحلويات وغيرها، كما يُضاف إليه بعض الروائح والألوان الصناعية في بعض الأحيان.

مما يتكون السمن الصناعي أو المارغرين؟

فهو مصنوع من الزيوت النباتية؛ ويمكن القول أن الزيوت النباتية في حد ذاتها ليست مُضرة إذا استخدمت كما هي؛ لكن يتم تحويلها بعد ذلك إلى دهون مُتحولة غير صحية بالمرة بعد تعرضها لدرجات الحرارة العالية.

كما تندرج تحت عملية تسمى “بالهدرجة “وهو إضافة ذرات الهيدروجين والتي يحذر منها الأطباء.

ثم تحقن بعد ذلك مع محفز مثل النيكل، الألومنيوم و البلاتنيوم لتتخذ الشكل الصلب أو شبه الصلب.

وكانت أبحاث “الدكتورة/ ماري إنج Mary Enig “خلال حول العلاقة بين الدهون المُشبعة وأنها السبب في حدوث أمراض القلب.

إلا أن النتيجة كانت خاطئة حيث أنها اكتشفت بعد ذلك أن الدهون المتحولة هي العامل الأساسي في حدوث أمراض القلب وأن الدهون المشبعة ليس لها أي صلة.

ولقد توصلت دراسة أمريكية حديثة أن الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من الدهون المتحولة هم أكثر عُرضة لأمراض القلب والتقليل الكوليسترول النافع وزيادة الكوليسترول الضار بالجسم.

كما أن الدهون المهدرجة أو المتحولة هي من أسوأ أنواع الدهون على الصحة؛ وتظل الدهون المتحولة في مجرى الدم لفترة طويلة و تترسب على جدران الشرايين.

والآن يمكننا أن نسرد الأمراض والأضرار الناتجة من استخدام السمن الصناعي:

  1. يوجد به نسبة عالية من الأحماض الدهنية؛ وقد أظهرت دراسة أجريت في بوسطن، بجامعة هارفارد للصحة العامة أن الأحماض الدهنية تزيد من خطر إصابة النوبة القلبية.
  2. يزيد من نسبة الكوليسترول، حيث يعمل على زيادة نسبة الكوليسترول الضار
  3. السمن يقلل من حليب الثدي للأم؛ تظهر الدراسات كيف أن تناول الأم للدهون المتحولة يؤثر علي مستوى لبن الأم أثناء الرضاعة
  4. يقلل من استجابة الأنسولين؛ يمكن أن تزيد الدهون المتحولة مستويات الأنسولين في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري
  5. كيف يمكننا أن نبتعد عن السمن الصناعي أو الزيوت المهدرجة؟

يوجد بعض المنتجات التي يكتب عليها أنها تحتوي على الدهون النباتية والعكس صحيح؛ حينها يفضل استخدام الأنواع الخالية من الدهون النباتية ويمكن أن تتمثل في منتجات الألبان، الشوكولاتة، الخبز والبطاطس المقلية.

ويمكن التأكيد أن استخدام الدهون جميعها بشكل مفرط يؤدي إلى حدوث أمراض مثل السمنة وتراكم الدهون لذلك يفضل استخدام الكميات التي أُشير إليها في المقال.

كما يفضل الابتعاد عن الزيوت المهدرجة وقت الحاجة لاستخدامها في إعداد المقليات، واستخدام الزيوت النباتية الطبيعة مثل بذر القطن أو عباد الشمس.

لا يجب أن تكون عملية القلي لتلك الزيوت أكثر من مرة واحدة فقط

بالتأكيد صحة أطفالنا تكون هامة للغاية، لذلك يجب الحذر عند استخدام كميات الدهون ومحاولة تقليل النسبة لهم لتجنب الأمراض منذ سن المبكر ويكون أخطرها هو السمنة.

كما يفضل منعهم من تناول المقرمشات والبطاطس المقلية الجاهزة والحلويات التي تسبب لهم مشاكل السمنة والبعض منهم يصاب بمرض السكري.

الزبد الطبيعي

هل الزبد أفضلهم أم لا؟

ننتقل مرة أخرى لنوع أخر من الدهون والذي يُعد من ضمن قائمة المنافسين هو “الزبد“؛ فالبعض يميل إلى استخدامه بدلاً من السمن الصناعي والطبيعي اعتقادا أنه أقل ضررا.ً

ماذا تعرف عن الزبد الطبيعي؟

الزبدة هي منتج حيواني وتحتوي على كميات عالية من الكوليسترول والدهون المشبعة، وهي تُصنع من القشدة.

وفي الماضي كان يظن البعض أنها مضرة للصحة، لكن أثبتت الأبحاث مؤخراً أنها لا تُسبب أي مشكلات صحية إذا تم استخدامها باعتدال والتي تكون بالتأكيد أفضل في الاستخدام بدلاً من السمن الصناعي او النباتي.

يمكننا أن نذكر بعض الفوائد الخاصة بالزبد الطبيعي وهي:

  • غنية بالأحماض الدهنية
  • تحتوي على العديد من الفيتامينات الهامة التي تحافظ على صحة ونضارة البشرة والشعر والعظام والدم ويتمثلون في فيتامين “E,D,k
  • مقاوم قوي لمرض السرطان لما يحتويه من مضادات للأكسدة
  • يحافظ على صحة القلب والشرايين
  • يُقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية

كما أصبح هناك بعض أنواع الزبدة التي تكون قليلة الدسم والتي من الممكن أن تساعد في الحمية الغذائية إذا كانت مصنوعة كاملة من القشدة واللبن الخالص ولا يدخل بها أي زيوت نباتية

كما يوضح هذا الجدول مقارنة بين الزبد والسمن الطبيعي من حيث السعرات الحرارية/ ملعقة واحدة (14 جرام)

السمن الطبيعي الزبد الطبيعي
السعرات الحرارية 112100
الدهون13 جرام11 جرام
دهون مشبعة8 جرام7 جرام

عامل مشترك بين السمن والزبد الطبيعي: 

يعد السمن والزبد الطبيعي غني بالأحماض الدهنية المشبعة، لذلك يكون لديهم قدرة على تحملهم لدرجات الحرارة العالية دون أن يحدث ضرر لديهم.

كما يعتبر السمن ينتج أقل بكثير مادة مسممة تسمى ب”الأكرياميد“، مقارنة بالزيوت النباتية عند تسخينهم تعريضهم لدرجات الحرارة العالية.

حيث تكون درجة التدخين للسمن هي(250 درجة مئوية)، في حين يصل الزبد إلى(175 درجة مئوية)،وتصل الزيوت النباتية إلى(160 درجة مئوية).

بعد أن ذكرنا تلك الأنواع من الدهون يمكننا أن نلخص ما سبق في الآتي:

  • يوجد ثلاثة أنواع من الدهون “السمن الطبيعي، السمن الصناعي و الزبد الطبيعي
  • السمن الطبيعي لا يوجد له أضرار صحية خطيرة، حيث أثبتت الأبحاث الحديثة أن نسب زيادة حدوث الأمراض القلبية وارتفاع الكوليسترول بالدم هو نتيجة لاستخدام السمن الصناعي
  • كما أن السمن الطبيعي يعد مدافع قوي في الجسم ومهاجم ضد السمن الصناعي او النباتي
  • السمن الصناعي يسبب العديد من الأمراض ولا ينصح باستخدامه حيث انه يعتمد على تحويل الزيوت النباتية إلى مواد صلبة تحت درجات حرارية عالية
  • الزبد الطبيعي عنصر جيد استخدامه لما يحتوي من عناصر جيدة تفيد الجسم وقد تم ذكرها

ومع عقد مقارنات بين الثلاثة أنواع من الدهون فإنه يفضل استخدام السمن والزبد الطبيعي والابتعاد عن السمن الصناعي.

والآن قد تناولنا لكم بالتفصيل أنواع الدهون ومدى خطورتها و فوائدها على الجسم والكميات الواجب تناولها.

ويبقى الدور عليكم في محاولة تقليل استخدام الدهون النباتية واللجوء إلى الطبيعية كما يجب عدم الإسراف في استخدام الكميات.

فهل ستغير نمط حياتك نحو الأفضل وتتجه إلى الأسلوب الصحي؟

مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: