أعراض وأسباب إصابة النساء بمرض النقرس وكيفية العلاج

يُعرف مرض النقرس بأنه المرض الذي يصيب الرجال دونًا عن النساء، ولكن في الحقيقة أنه يُصيب كبار السن من النساء، بالأخص بعد الستينات من العُمر.

فقبل أن يمر العُمر والوقت بكِ، تعرفي على أعراضه وأسباب إصابة النساء به، وكيفية التعايش والتعامل معه؟ وما هي الأطعمة الصحية التي يجب تناولها لفترة ما بعد الإصابة؟

معلومات عن المرض

هو نوع من أنواع التهاب المفاصل الذي يحدث نتيجة تراكم بلورات اليورات داخل المفاصل، وتتكون يلورات البورات نتيجة لارتفاع نسبة حمض اليوريك في الجسم.

المشروبات الكحولية والمشروبات الغنية بالسكريات قد تزيد من إنتاج حمض اليوريك، فيتم تكسير جزيئات البيورين بفعل حمض اليوريك الذي ينتجه الجسم.

وتتواجد جزيئات البيورين كجزء هام في بعض الأطعمة مثل اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية، يتخلص الجسم من كميات حمض اليوريك الزائدة عن طريق البول، ولكن يتم التخلص من كمية بسيطة فقط.

أما الكميات الباقية التي لم يتم التخلص منها، فتتراكم على هيئة بلورات داخل المفاصل.

يبدأ التراكم داخل مفصل الأصبع الكبير من القدم، ثم يتجه التراكم داخل مفاصل الركبة والكاحل والمرفقين والمعصم.

أعراض الإصابة بالنقرس

غالبًا ما تظهر أعراض الإصابة أثناء الليل وتشمل:

آلم شديد بالمفاصل:

تبدأ الإصابة بمفاصل الجسم، مثل مفصل أصبع الرجل الأكبر أو الركبتين أو الكاحلين أو المعصمين.

وبعد الشعور ببداية الألم، تبدأ الزيادة التدريجية للألم من أربع ساعات إلى 10 ساعات.

الالتهاب أو الإحمرار:

تُصاب المفاصل الملتهبة بالاحمرار والدفء، مع عدم القدرة على لمس المناطق المُصابه.

عدم القدرة على تحريك المفاصل المُصابة:

مع تطور الحالة، قد تجدين صعوبة في تحريك المناطق المُصابة به.

إصابة المنطقة المُصابة بالتورم:

مع وجود التورم، تظهر لمعة بسيطة مكان الإصابة.

وجود حكه:

ستشعرين بحكة بسيطة مكان المفاصل المُصابة.

تآكل المفاصل:

ينتج إهمال الألم أو الأعراض التي تشير إلى الإصابة به إلى تآكل بالمفاصل وتدميرها.

أسباب الإصابة

أن السبب الرئيسي للإصابة بالمرض هو زيادة نسبة حمض اليوريك داخل الجسم، ولكن هناك أسباب تؤدي إلى زيادة حمض اليوريك داخل الجسم مثل:

السمنة:

تتناسب السمنة تناسب طرديًا مع وجود حمض اليوريك، فكلما زاد الوزن وكمية الأكل زادت معه نسبة حمض اليوريك بالجسم.

بعد فترة إنقطاع الطمث:

تزداد نسبة حمض اليوريك في الجسم عقب إنتهاء فترة الطمث للنساء، لذلك تُصاب النساء بمرض النقرس متأخرًا بخلاف الرجال.

مرحلة البلوغ:

أثناء مرحلة البلوغ للجنسين، ترتفع معدلات حمض اليوريك داخل جسم الذكور أكثر من السيدات.

حالات طبية وأمراض:

هناك أمراض تزيد من نسبة حمض اليوريك بالدم والجسم، مثل إرتفاع ضغط الدم أو داء السُكري وأمراض الكلى والقلب.

الوراثة:

تلعب الوراثة دور هام في إنتقال المرض إلى الأجيال الجديدة، فإذا كان هناك فرد مُصاب به من قبل، فبنسبة كبيرة ستتعرضين للإصابة به.

الأدوية:

يساهم تناول بعض الأدوية إلى إرتفاع نسبة حمض اليوريك، فعلى سبيل المثال، أدوية مدرات البول التي تستخدم في حالات الإصابة بضغط الدم.

أو أدوية النياسين التي تعالج إرتفاع نسبة الكولسترول في الدم.

النظام الغذائي:

إذا كان نظامك الغذائي يعتمد بشكل كبير على اللحوم والمأكولات البحري، أو المشروبات التي بها سُكريات بنسبة كبيرة، فأنتِ بالتأكيد مُعرضة للإصابة بالمرض.

لأن الكميات الكبيرة من المأكولات البحرية واللحوم الحمراء والمشروبات السُكريه تزيد من نسبة حمض اليوريك.

أسباب انخفاض نسبة حمض اليوريك في الدم

تسمم الحمل: تتعرض المرأة الحامل إلى إنخفاض نسبة حمض اليوريك في الدم، وذلك نتيجة الاستقلاب الجنيني.

ولكن المرأة التي تعاني من مرض تسمم الحمل أكثر عرضة لارتفاع نسبة اليوريك بالدم.

مرض الفشل الكلوي: وظيفة الكلى هي إخراج السموم من الجسم وإخراج حمض اليوريك عن طريق البول، ومع إصابة الجسم بالفشل الكلوي، يتراكم حمض اليوريك بالدم.

تناول الأدوية: الأسبرين ومدرات البول لهما تأثير سلبي على وظيفة الكلي.

التعرض للتسمم عن طريق الرصاص: يعتبر الرصاص من أكثر العناصر الضارة والأكثر سُميه لخلايا الجسم، وهو منتشر من حولنا بكثرة، خصوصًا داخل الأتربة وعوادم السيارات.

ويؤدي التسمم بالرصاص إلى إعاقة وظيفة الكلي بشكل مؤقت أو دائم.

مضاعفات مرض النقرس

للمُصابات بالمرض أو المُصابين سيلاحظون مضاعفات أكثر حدة مثل:

تكوين أو ترسيب الحصوات الكلوية:

تتراكم البلورات اليوراتية داخل الكلى أو داخل المسالك البولية عند الأشخاص المصابون به.

نوبات متكررة من الألم:

فعند الإصابة به يتعرض الشخص لنوبات متكررة من الألم كل عام.

وقد يساعد تناول الأدوية على الحد من الشعور بتلك النوبات المتكررة.

النقرس في الحالات المتقدمة:

عند إهمال علاجه، تتراكم رواسب البلورات اليوراتية تحت الجلد

وتُسمي عقيدات التوفة أو الرواسب الرملية، وعادة ما تكون التوفة مؤلمة ومتورمة.

بل وتتراكم داخل مفاصل اليدين والمرفقين والقدمين أو وتر العرقوب.

مراحل تقدم المرض

هناك مراحل مختلفة لتقدم المرض عليكِ معرفتها وهي:

زيادة نسبة اليوريك بدون حدوث أعراض:

من الممكن أن تكون لديكِ نسب عالية من حمض اليوريك ولكن دون الشعور بأي ألم أو أعراض، ولكن كل ما عليكِ فعله هو إجراء التحاليل الطبية كل فترة للتأكد من نسب اليوريك الموجودة بالدم.

الحاد:

يعقب ترسب البلورات اليوراتية الشعور باللآلام الحادة أو التهابات شديدة، وتُسمي تلك الآلام الحادة بالتوهج، وعادة ما يهدأ الألم خلال 3 إلى 10 أيام.

المزمن:

قد يُسبب هذا النوع ضرر دائم للمفاصل أو للكلي، يُصاب مريض هذا النوع بتكتلات كبيرة من البلورات داخل مفاصل الأصابع، أو بالتحديد داخل المناطق الباردة بالجسم.

يستغرق علاج هذا النوع منه على الأقل 10 سنوات.

نصائح لتجنب مرض النقرس

هناك خطوات متعددة يمكنكِ اتباعها لتجنب الإصابة به منها:

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية
  • شرب كميات كبيرة من الماء لتجنب تكوين الحصوات
  • متابعة الوزن لتجنب السمنة المفرطة
  • في حالة الإصابة بزيادة الوزن، قومي باتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن
  • تناول المشروبات السُكرية بكميات قليلة جدا والابتعاد عن الكحوليات قدر الإمكان

إرشادات لما بعد الإصابة

  • عند الشعور بأي ألم في مفاصل الإصبع أو مفاصل الجسم عموما قومي بزيارة الطبيب فورًا
  • المواظبة على تناول العلاج المدون
  • تناولي الأطعمة الغنية بفيتامين د أو الكالسيوم أو فيتامين ج
  • إنقاص الوزن بالتمارين الرياضية
  • الابتعاد عن اللحوم الحمراء بكافة أنواعها وحتى المأكولات البحرية
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية والمشروبات المليئة بالسُكريات الزائدة
  • إجراء التحاليل الطبية من فترة إلى أخرى لمعرفة نسبة اليوريك

النقرس الكاذب

وهو نوع من أنواع الالتهابات الذي يُصيب المفاصل، مسببًا معه ألم واحمرار وتورم.

تتشابه أعراض المرض الكاذب مع الأعراض العادية للنقرس مع إختلاف نوع البلورات التي تتراكم في الجسم، حيث تتراكم بلورات بيروفوسفات الكالسيوم داخل الغضروف.

تعرف بلورات بيروفوسفات الكالسيوم بالرمز العلمي CPP، ولكن سبب وجود تلك الرواسب غير معروف، ومن أسباب ترسب بيروفوسفات الكالسيوم بالغضروف هو زيادة نسبة الكالسيوم في الدم.

أيضًا، قصور الغدة الدرقية يُعتبر واحد من الأسباب الشبه معروفة.

تزداد إحتمالية الإصابة بالنوع الكاذب منه مع التقدم في العُمر، وفي سن ال80، ويصاب الجنسين بالنوع الكاذب منه بالأخص بعد بلوغ سن ال60.

أيضًا الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية أو الفشل الكلوي أو هشاشة العظام هم أكثر عُرضة له.

أعراض النقرس الكاذب

  • إلتهاب في مفاصل الركبة والرسغ
  • احمرار الجلد حول المفصل المُصاب
  • عدم القدرة على لمس المنطقة المُصابة بأي شكل

ملحوظة: يتم الشفاء من النوع الكاذب في غصون 5 أيام إلي أسابيع قليلة، وأحيانُا بدون علاج.

كيفية تشخيص النوع الكاذب

يتم التشخيص عن طريق سحب عينة من الدم وتحليلها، أو عن طريق تعرض المفصل المُصاب للأشعة السينية، فتساعد الأشعة السينية على معرفة نوع البلورات الموجودة داخل الغضروف.

كيف يتم علاج النقرس الكاذب؟

يتم تحديد العلاج على حسب شدة الألم والسن، وإذا كان المريض يُعاني من أمراض أخرى أم لا، ولكن الأدوية التي توصف للعلاج تكون على الأغلب أدوية مضادة للالتهاب غير الستيروئيدية.

حمية النقرس والطعام الذي يجب تناوله

اتباع نظام غذائي معين خلال فترة الإصابة به أمر ضروري، بل خطوة جيدة للقضاء عليه.

فيجب على المريض تجنب تناول الأطعمة الغنية بمادة البيورين، التي تزيد من الإصابة بنوبات الألم التي يُسببها المرض.

كما أن الألبان خالية الدسم ومكملات فيتامين ج ومنتجات الصويا تمنع الشعور بالآلام الشديدة، وذلك عن طريق تقليل مستوى حمض اليوريك في الدم.

يوم السبت

الإفطار: طبق من الفطر مع فريتاتا بالكوسا

الغداء: طبق من الأرز البني

العشاء: طبق من السلطة الطازجة مع قطع البرجر المصنوعة من الدجاج

يوم الأحد

الإفطار: طبق من البيض الأومليت مع قطع من الفطر والسبانخ

الغداء: طبق من الخضروات الطازجة

العشاء: ساندوتش بيض مخلوط مع الفلفل الحلو والسبانخ

يوم الأثنين

الإفطار: ربع كوب من اللبن والشوفان والتوت

الغداء: طبق من سلطة الكينوا + طبق من البيض المسلوق

العشاء: قطعة من جبن الفيتا قليلة الدسم

يوم الثلاثاء

الإفطار: سموزي التوت

الغداء: طبق السلطة الخضراء + شطيرة من الخبز أعلاها بيض

العشاء: طبق من الأرز البني + قطعه من الدجاج المقلي

يوم الأربعاء

الإفطار: طبق من الشوفان بحليب قليل الدسم مع ملعقة كبيرة من بذور الشيا

الغداء: طبق من الخضروات

العشاء: قطعة من سمك السلمون بالأعشاب

يوم الخميس

الإفطار: كوب زبادي + ملعقة من بذور الشيا

الغداء: قطعة من سمك السلمون

العشاء: سلطة الكينوا

يوم الجمعة

الإفطار: طبق من الفطر مع فريتاتا بالكوسا

الغداء: طبق من السلطة + شطيرة من خبز الحبوب الكاملة أعلاها بيض

العشاء: طبق من الأرز البني

الأطعمة التي يٌفضل الابتعاد عنها 

هناك أطعمة تحتوي على نسبة عالية أو نسبة متوسطة من مادة البيورين مثل:

  • اللحوم الحمراء بكافة أنواعها
  • الأسماك كالماكريل والرنجة والتونة والسردين
  • المأكولات البحرية بكافة أنواعها
  • الخمائر
  • الخبز الأبيض والبسكويت والكعك
  • المشروبات السُكرية على الأخص عصائر الفاكهة
  • العسل، شراب الذرة عالي الفركتوز

الأطعمة التي يُفضل تناولها

تناولي الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من مادة البيورين خلال فترة الإصابة به.

ومن بين هذه الأطعمة هي:

  • البقوليات: مثل العدس والفاصوليا وفول الصويا
  • الفواكه: جميع أنواع الفواكه مفيدة، ولكن الكرز وحده يساعد على خفض نسبة حمض اليوريك بشكل كبير
  • الحبوب الكاملة: مثل الأرز البني والشوفان والشعير
  • الخضروات: كافة أنواع الخضروات جيدة لمرضاه، مثل الباذنجان والبازلاء والبطاطس والخضروات الورقية ذات اللون الداكن
  • منتجات الألبان قليلة الدسم
  • البيض
  • الزيوت النباتية: كزيت الزيتون وجوز الهند وزيت الكتان
  • المشروبات: كالشاي الأخضر والقهوة والشاي الأحمر
  • جميع أنواع الأعشاب والتوابل
  • جميع أنواع المكسرات

خُلاصة القول:

النساء هم أقل عُرضة للإصابة بالمرض، ولكن في حال الإصابة به عليكِ إتباع الحمية الغذائية الخاصة به، مع اتباع بعض التعليمات الصحية.

وأيضًا خطوات الحماية من الإصابة بمرض النقرس الواجب معرفتها، والفرق ما بين المرض والكاذب وأعراض كُلًا منها.

مقالات ذات صلة
نرحب بجميع التعليقات: